تاريخ المشروع

وسط المناظر الصحراوية الخلابة، ولدت مدينة الدوحة التي خطت الأفق بقبابها المنخفضة ومآذن جوامعها. وكانت منازلها الأولى بيوتاً تقليدية بسيطة مؤلفة من غرفتين أو ثلاث ملحقة بباحات داخلية مبنية من الطوب والحجر والمرجان. وخطت المدينة شبكة من الشوارع والطرقات الضيقة التي حمت سكانها من حر منتصف الصيف الشديد.

ارتبط مصير المدينة، التي لم يتجاوز عدد سكانها عند مطلع القرن العشرين 12 ألف نسمة يمتلكون حوالي 350 قارباً لاستخراج اللؤلؤ، بمصير جارها البحر، الأمر الذي عزز علاقاتها على طول الخط الساحلي للخليج العربي. أما براعم النمو الأولى للمدينة فظهرت تدريجياً، وبدأت تتسارع مع اكتشاف ما تمتلكه من موارد النفط والغاز في الخمسينيات من القرن العشرين، الأمر الذي شكل نقطة تحولٍ في تاريخها.

وكنتيجة لهذه التطورات الهامة، بدأ عدد سكان المدينة يتزايد بسرعة كبيرة، وأخذ أفقها ومشهدها العمراني في اتخاذ شكل مغاير لما كان عليه في السابق. وشهدت المدينة أيضاً ظهوراً عفوياً لمجموعة من الضواحي ومجمعات الأعمال التي كانت منخفضة الكثافة السكانية ومتنوعة في أنماطها المعمارية.

تحولت الدوحة من مدينة صغيرة إلى مدينة كبرى خلال عقود قليلة من الزمن، الأمر الذي أسفر عن تغير كبير في هويتها ونمط حياة سكانها. وولد مشروع "مشيرب قلب الدوحة" كنتيجة للرغبة العارمة للمجتمع المحلي بالحفاظ على بصمة التراث الوطني على مسيرة تطور المدينة والعودة الجذور الحضارية الراسخة التي ولدت من رحمها العاصمة القطرية.

بني الحي القديم في وسط مدينة الدوحة التاريخي حول بئر شجعت وفرة مياهه الأهالي على الاستقرار في المنطقة، واليوم أصبح المكان موقعاً لمشروع إعادة إحياء وسط المدينة، مشروع "مشيرب قلب الدوحة".

معرض الصور


روابط مفيدة